استخدام العقاقير الصينية

استخدام العقاقير الصينية

ان العقاقير الصينية لها تاريخ استخدام قديم ، كما لها دور كبير في تكاثر و ازدهار الأمة الصينية . وتظل حتى اليوم تتحلى بمكانة هامة في العلاج الطبي والرعاية الصحية للناس . و تجسد النظريات حول العقاقير التقليدية الصينية و تجارب تطبيقها خصائص الثقافة الصينية . و يرجع  معظم العقاقير الصينية الى مواد علاجية طبيعية قليلة تأثيراتها الجانبية الضارة .، ويمكن لوصفة طبية واحدة ذات عناصر عديدة أن تستخدم في علاج أنواع عديدة من الأمراض ، وغالبا ما تتخذ العقاقير الصينية في استخدامها شكل الوصفات المركبة، فيمكنها عبر التناسق المعقول في تركيب عناصر الوصفات أن تتكيف مع الحالات المرضية المعقدة من جهة ، وأن ترفع فعالية العقاقير و تخفض تأثيراتها الجانبية السامة من جهة أخرى .

ان استخدام العقاقير الصينية يعتمد على نظريات علوم الطب التقليدي الصيني  , و يستند الى الجدوى العلاجية الناتجة عن تأثيرات العقاقير في جسم الانسان علما بأن هذه  التأثيرات تحددها خواص العقاقير التي تتمثل رئيسيا في البرودة و الحرارة و الدفء والبرودة المعتدلة و الأذواق الخمسة أي المرارة  ,الحلاوة و الحراقة و الملوحة وفعاليات الصعود والنزول و العوم والغوص وفعالية الغويجين وفعالية السمية . و من أجل الاستخدام الفعال والآمن ، يجب استيعاب المعارف الأساسية للعقاقير الصينية في التناسق والنواهي و الكمية و طرق التناول وتركيب الوصفات . ان التناسق يعني تركيب أكثر من نوع واحد من العقاقير المختارة  للاستخدام حسب اختلاف حاجات الحالات المرضية واختلاف خواص العقاقير ، وتشمل النواهي نواهي التناسق و نواهي الحمل  ونواهي الطعام ونواهي الأعراض المرضية ،و تقصد بالكمية كمية العقاقير المستخدمة سريريا ،وكمية العقاقيرالمركبة والمنفردة للبالغ ليوم واحد ، والكميات المتناسبة بين المواد العلاجية المختلفة الواردة في الوصفات الطبية .